الطلاق العاطفي

 

الطلاق العاطفي يعني انقطاع التواصل العاطفي بين الزوجين, وهجرة الزوج زوجته وقلة فرص الحوار بينهما وهما في منزلا واحد ولمده طويلة, فالطلاق العاطفي يعد الفترة الأولى والممهدة لطلاق الرسمي, ولقد أثبتت الدراسات الاجتماعية أن أسباب الطلاق العاطفي تكمن في عدة محاور أهمها سوء فهم الشريكين لبعضهما البعض وهو ما نطلق عليه بضعف الوعي بالجنس الأخر بالإضافة إلى ضعف مهارات التواصل أهمها الحوار الصريح بين الشريكين وهو ما يزيد العلاقة غموضا ,كما وان لتركيز المرأة المستمر على شريكها ومحاسبته بالبعد و الانشغال يزيد الهوة بينهما وهو ما يعرف بالنشوز بالقران الكريم, وللخيانة أيضا شان كبير في ذلك ,كما ويحدث تدخل الأسر المستمر في حياة أبنائهم توترا في منزل الزوجية يستحيل به الوفاق بينهما ,لذلك ادعوا الأزواج والمقبلين على الزواج أن يكونوا على وعي مستمر في الاستزادة في فهم الجنس الأخر سواء من خلال العلاقات الاجتماعية بما حلله الشرع أو الاستزادة من خلال الكتب مثل كتب د.جون جراي ,د.خليفه المحرزي ,د.جاسم المطوع , ولدراسات والبحوث الاجتماعية باع طويل في ذلك هذا بالإضافة الى الاطلاع المستمر على مهارات التواصل الاجتماعي خاصة تلك المناسبة للأزواج والتي تزيد الألفة والمحبة بينهما , وأحترام منزل الزوجيه وعدم إفشاء أسراره ومشاكله وثغراته للأخرين وخاصة للأهل حيث أن لهم”أحيانا” عاطفة غير حكيمة في العلاقات الزوجية التي تخص أبنائهم لذلك نوجه الأزواج باحترام جانب السرية في منزلهم ومعالجة قضاياهم بحكمه وبشكل داخلي بعيدا عن الآخرين الذين يمثلون الحكيم والجاهل, الغابط والحاسد.

 

 للمساعدة , حمل التطبيق الآن :

التطبيق للايفون : https://goo.gl/zPmwUT

التطبيق للاندرويد :  https://goo.gl/WWFKcm

RSS
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
YOUTUBE
LINKEDIN
Share