الطبيب النفسي

الطبيب النفسي: كيف تهيء نفسك للحديث مع الطبيب النفسي خطوة هامة يجب أن يتخذها أي شخص يعاني من مشكلة أو اضطراب نفسي

لأن الذهاب للطبيب النفسي بداية إيجابية في طريق العلاج من خلال جلسات علاج نفسي وسلوكي بالتزامن مع تناول أدوية فعالة يحددها الطبيب.

وفي كل الأحوال يجب أن يستعد المريض جيداً لهذه الخطوة حتى تؤتي ثمارها وتحقق الهدف منها بشكل جيد.

أهمية زيارة الطبيب النفسي

يعتقد البعض أن الذهاب للطبيب النفسي أمر مشين ومرعب وأنها تجربة قاسية.

ومن هنا يحاول المريض التعايش مع آلامه النفسية وتجنب زيارة طبيب نفسي متخصص.

ظنًا منه أن الأمر لا يستحق، لكن الواقع أن تأخير العلاج يجعل المشكلة أكثر صعوبة ويصعب العلاج.

لأن الطبيب يضع خطة للعلاج تساعد كثيراً على الشفاء وتأخذ بيد المريض لتجاوز أزمته.

أيًا كانت المشكلة التي يعاني منها سواء اكتئاب أو قلق أو وسواس قهري أو حتى اكتئاب حاد.

الطبيب النفسي

كيف تهيء نفسك للحديث مع الطبيب النفسي

اتخاذ القرار للذهاب إلى طبيب نفسي متخصص أو استشارة طبيب نفسي اونلاين يجب أن يسبقه استعداد نفسي وذهني جيد.

حتى يحقق الشخص أكبر فائدة ممكنة من هذه الزيارة، ومن أهم النصائح في هذا الشأن ما يلي:

تسجيل الأفكار

قبل أن تذهب للطبيب النفسي فمن الأفضل كتابة جميع الأفكار والملاحظات التي تود مناقستها مع الطبيب حتى لا تتعرض للنسيان.

وهذا يخلق جسراً من التواصل الفكري بينك وبين الإخصائي المعالج لك .

شرح المشكلة بهدوء

يجب أن تكون هادئًا ومستعداً لشرح تفاصيل مشكلتك للطبيب بهدوء وبدون تعجل.

م توضيح كافة الأعراض التي تبدو عليك بدقة مع توضيح كافة المعلومات الشخصية التي من الممكن أن تساعد المريض في التشخيص والعلاج.

توضيح التاريخ المريض

يجب أن يقوم الشخص بتحضير كافة المعلومات المتعلقة بتاريخه المرضي والعائلي.

وتجهيز كل ما يتعلق بحالته الصحية من فحوصات أو مشكلات صحية يعاني منها أو أدوية بتناولها.

الاستعانة بالمقربين

الزيارة الأولى للطبيب النفسي قد تكون صعبة للغاية.

لذا من المفيد الاستعانة بشخص مقرب للمريض للذهاب معه في أول مرة لمنحه الدعم النفسي الذي يحتاجه في هذه الزيارة الهامة.

تجميع الاستفسارات

ينصح بضرورة تدوين جميع الأسئلة والاستفسارات التي يحتاج الشخص في طرحها على الطبيب.

ومن المفيد الاستفسار عن سبب مرضه والطرق التي ينوي الطبيب إتباعها للعلاج.

اختيار الطبيب بعناية

يجب أن يختار الشخص طبيب نفسي معروف بالثقة والمهارة وأن يكون له تاريخ يشهد بنزاهته وقدرته على علاج الحالات المشابهة لحالة الشخص.

كما يفيد رؤية الطبيب قبل الزيارة سواء من خلال الصور أو مقاطع الفيديو، لأن ذلك يساعد على تهيئة المريض نفسيًا للتعامل مع الطبيب.

اختيار التخصص الصحيح

لا يجب الحصول على المشورة إلا من خلال طبيب متخصص لديه خبرة كبيرة في مجال الطب النفسي.

كما يمكن اللجوء للمراكز الطبية المتخصصة في هذا المجال، ولابد من التأكد من تخصص الطبيب الأساسي، سواء كان متخصص في الطب النفسي فقط أم أنه متخصص في طب المخ والأعصاب.

شاهد أيضًا: الفرق بين طبيب نفسي واخصائي نفسي

الطبيب النفسي

نصائح خلال زيارة الطبيب النفسي

بعد انتقاء طبيب نفسي مناسب، فإنه توجد مجموعة من النصائح التي ينصح باتباعها خلال زيارة المريض للطبيب، ومنها ما يلي:

الصراحة والصدق

عند الذهاب للطبيب أو الأخصائي النفسي فإنه يجب أن يتخذ الشخص قراراً بالصراحة وأن يكون صادقًا في كل ما يصرح به لطبيبه.

حتى يتمكن من مساعدته وحل مشكلته بأسرع وقت ممكن.

الاهتمام بالمشاعر

عندما يقوم الشخص بشرح أعراض مشكلته.

فإنه يجب أن يكون تركيزه منصبًا على مشاعره هو فقط دون الاهتمام بأسباب مشكلته أو بنتائجها، وليترك هذه التحليلات للطبيب فقط.

الاهتمام بالتفاصيل

عند توضيح مشكلتك للطبيب يجب ان توضح له كافة التفاصيل المتعلقة بها.

فلا تنكر أو تخفي أي تفاصيل، لأنها تفيد الطبيب في فهم كل ملابسات الحالة مما يساعد في العلاج.

بساطة الأسلوب

لا داعي لاستخدام أساليب صعبة في شرح الحالة للطبيب، تحدث بتلقائية وسوف يفهمك سريعًا، التركيز في الكلام قبل قوله قد يمنعك من شرح حالتك بدقة وحرية.

نصائح لعلاج نفسي جيد

الحديث مع الطبيب النفسي يحتاج لمجموعة من الأمور التي يضعها الشخص في اعتباره حتى يحصل على الدعم النفسي اللازم لعبور الأزمة.
وأهم النصائح ما يلي:

الاقتناع بالطبيب

يجب أن يكون المريض مقتنع تمامًا بقدرات الطبيب الذي يعالجه.

وأن يشعر تجاهه بالراحة النفسية، وبمجرد كسر الحاجز النفسي بين الطرفين سيجد الشخص نفسه يتحدث عن مشكلته بطلاقة وحرية دون خوف أو قلق.

طرح الأسئلة

لا تتناول عن طرح أي أسئلة ترد لذهنك، أسأل الطبيب النفسي بوضوح عن الخطة العلاجية التي سوف يتخذها لعلاجك.

وأسأل عن فترة العلاج التي سوف تحتاجها، واستفسر عن حقيقة مشكلتك وخطورتها وأبعادها، لا تتردد وأعرف كل شيء بالتفصيل.

الالتزام بالعلاج

حتى تتمكن من الشفاء، فإنه يجب أن تتبع تعليمات الطبيب بدقة، وتناول الأدوية وفق إرشادات الطبيب، والتزم بجلسات العلاج النفسي في مواعيدها الصحيحة.

متابعة الحالة الصحية

لابد أن يلتزم الشخص بتعليمات الطبيب وأن يتابع حالته الصحية باستمرار، مع تنظيم وجباته وتغيير نظام حياته للأفضل.

عدم التعجل

يجب أن يتسم المريض بالصبر والهدوء عند متابعة حالته مع الطبيب النفسي، وأن يشجعه الأهل والأصدقاء على الاستمرار في العلاج، فقد بتسرب إليه مشاعر عدم الراحة أو الرغبة في التوقف عن الذهاب للجلسات، ولكن يجب الصبر والالتزام حتى النهاية.

مشاعر صريحة

لا تتردد في مصارحة الطبيب بحقيقة مشاعرك ناحيته، اخبره بكل ما تشعر به، حتى يزيل مخاوفك ويساعد في العلاج.

طرق العلاج الصحيحة

المصاب بالاضطرابات النفسية مثل القلق والتوتر والاكتئاب والوسواس القهري يحتاج لطبيب نفسي للعلاج.

ويكون العلاج من خلال عدة محاور يتم الجمع بينها حتى يتماثل المريض للشفاء.

والعلاج يكون من خلال جلسات العلاج النفسي والسلوكي، كما سبق القول يحتاج الشخص للحديث الصريح مع الطبيب.

كما يقوم الطبيب بتوجيه النصائح للمريض بضرورة تعديل نمط حياته.

أو يقوم بتغيير بعض من أفكاره ومعتقداته، وقد تطول فترة الجلسة النفسية وتتكرر عدة مرات.

لكن المؤكد أن خلالها سوف يشعر المريض بالراحة النفسية وانه تخلص من عبء كبير وألقى بجزء من مشكلته في يد شخص أمين متخصص قادر على مساعدته.

كما يمكن توجيه الشخص لجلسات جماعية للعلاج النفسي يستمع خلالها لخبرات غيره من المرضى والتي تساعده كثيراً في التعامل مع مشكلته وتجاوزها.

وترفع عنه حاجز الخوف والرهبة من مشكلته وتشعره انه ليس وحده الذي يشكو من الألم النفسي.

وبالتزامن مع هذه الطرق العلاجية، فإن الطبيب يقدم روشتة علاجية تتضمن أدوية مهدئة وأخرى منومة أو مضادات للهلاوس والاكتئاب.

حيث تساعد هذه الأدوية في التأثير بشكل مباشر على كيمياء المخ وتعمل على تهدئة الجهاز العصبي، حتى يعود المريض لحالته الطبيعية.

شاهد أيضًا: العلاج النفسي.. أهميته ونظرة المجتمع

نصائح مهمة للعلاج النفسي

عند زيارة طبيب نفسي فإنه يصف خطة علاجية تجمع بين العلاج النفسي والسلوكي وتناول الأدوية والعقاقير الطبية، وحتى تكون الخطة ناجحة فإنه يجب الالتزام بالنصائح التالية:

  • تناول الأدوية التي يحددها الطبيب بالجرعات الصحيحة في المواعيد المحددة لها.
  • يجب عدم زيادة الجرعات أو تخفيضها حتى لا تتأثر النتائج المتوقعة.
  • لابد أن يلتزم المريض بالفترة الزمنية المحددة للعلاج وعدم تجاوزها.
  • لا يتم تكرار العلاج من تلقاء المريض، استشارة الطبيب أمر مهم قبل تناول جرعات إضافية.
  • يجب عدم تتناول أي عقار دون الرجوع للطبيب، فما يصلح لغيرك ليس بالضرورة أن يناسبك.
  • لا تتوقف عن تناول العقاقير الطبيبة من تلقاء نفسك، لأن ذلك قد يعرضك لأعراض إنسحاب قوية ومؤلمة.
  • التوقف عن تناول الأدوية يكون بالتدريج، حيث يتناول المريض جرعات مخففة أو يحصل على دواء بديل بجرعات أقل خلال المرحلة الانتقالية المحددة للإقلاع عن الدواء.
  • الالتزام بالجلسات النفسية العلاجية أمر مهم للغاية، مع الصبر وعدم التوقف عنها ولا يتعجل الشخص نتائج العلاج، لأن التحسن يحتاج لأسابيع وربما لأشهر طويلة حسب شدة الحالة.
  • لا تحصل على أي نصيحة إلا من خلال الطبيب المتخصص.

الطبيب النفسي

كيف تهيء نفسك للحديث مع الطبيب النفسي هو السؤال المهم الذي يحتاج لإجابته أي شخص يعاني من مشكلة نفسية، لأنه بمجرد حصوله على إجابة وافية له فإنه يمكنه عبور مرحلة الجلسة النفسية الأولى بسهولة ونجاح، وبالتالي سوف يكون العلاج أسهل وأسرع بعد ذلك، حيث أن الجلسة النفسية الأولى لها أهمية كبيرة في استكمال باقي الخطوات التالية بها حتى يصل المريض لمرحلة الشفاء الكامل بدون مشكلات أو عقبات.

RSS
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
YOUTUBE
LINKEDIN
Share