الصحة النفسية لذوي الإعاقة

شعرت بصعوبة في التنفس، كان قلبي ينبض بقوة لدرجة أنني سمعت ذلك في أذني وشعرت به في رأسي، عضلاتي تنقبض وأشعر بالدوار كما لو كان سيُغمى علي، صدري يؤلمني، العرق يظهر على وجهي، أشعر كما لو كنت أعاني من نوبة قلبية… تلك الأعراض قد لا يتعرف عليها الجميع، ولكنها الأعراض الخاصة بنوبة الهلع والقلق والإكتئاب، تلك النوبات شائعة جدا ويعاني منها الكثير من الأشخاص كرد فعل للتوتر بعد حدث كبير يغير حياتهم للأبد على سبيل المثال، اكتساب إعاقة من نوع ما.

بالنسبة للأشخاص ذوي الإعاقة، فإن إدارة وتنفيذ ما يبدو أنشطة يومية منتظمة للآخرين، يمثل صراعا حقيقيا لهم، بدأ قلقي وإكتئابي بعد سنوات قليلة من حادث أصابني بشلل رباعي غير كامل، بدأت أشعر بمشاعر سلبية حول كل شيء، بت عاجزا عن القيادة، الذهاب للمتجر، ألاحظ نظرات الآخرين لي بعين الشفقة.

تعريف الإعاقة

تشير الإعاقة إلى انخفاض قدرة الفرد على أداء المهام اليومية، وتشمل أهم الأسباب التي تؤدي لهذا الأمر، التقدم في العمر، والزيادة العالمية في الحالات الصحية المزمنة بجانب التصادمات على الطرق، والكوارث الطبيعية، والصراعات، والنظم الغذائية، وتعاطي مواد الإدمان.

ذوي الإعاقة والصحة النفسية

وفقا للجمعية الأمريكية للصحة والإعاقة، أعراض الاكتئاب تكون شائعة بمعدل مرتين إلى 10 مرات لدى الأفراد ذوي الإعاقة أو الأمراض المزمنة، بالطبع لن يعاني جميع الأشخاص ذوي الإعاقة من الإكتئاب أو القلق، لكن بعض التحديات التي يواجهونها تعرضهم لخطر أكبر، ندرك جميعا أن الحالة الإجتماعية والإقتصادية والصحة والألم والتنقل والعزلة هي تحديات شائعة لذوي الإعاقة وتلك التحديثات بالذات يمكنها أن تزيد من مخاطر تتعلق بالصحة النفسية والعقلية.

وتضيف أعراض خاصة بالصحة النفسية مثل القلق والإكتئاب حاجزا إضافيا يواجهه أولئك الذين يعانون من إعاقات موجودة مسبقا، ولأننا أسوء أعداء لأنفسنا، يشعر هذا الشخص بمشاعر سلبية مثل “أنا ضعيف” ، “لا يمكن أن أطلب المساعدة” وهكذا يرى من يعاني من الإعاقة أن طلب المساعدة سوف يجعله أقل أو سوف ينظر الآخرين له بشكل أدنى ولهذا هناك ارتباط وثيق بين الصحة النفسية والبدنية.

تأثير الإعاقة على الصحة النفسية للشخص

العزلة

بينما تؤثر الوحدة على الأشخاص من جميع مناحي الحياة، إلا أنها قد تكون صعبة بشكل خاص على الأشخاص الذين يعانون من إعاقة، في دراسة حديثة، أفاد معظم المشاركين فيها إلى أنهم خلال كل مناسبة أو حدث يفكرون في أشياء مثل كيف سيتحركون بين الناس، كيف سيصلون إلى المناسبة وهل سيحتاجون للمساعدة ومن أجل تجنب الشعور بالعبء على الآخرين، يفكر ذوي الإعاقة في العزلة الإجتماعية تماما.

فرص العمل

هناك معدل بطالة في أي بلد، حيث يجد الأشخاص العاديين صعوبة في العثور على عمل، ولهذا يمكن أن تكون الإعاقة مشكلة أكبر في العثور على وظيفة وهذا الأمر يترك فراغا كبير في حياة ذوي الإعاقة حيث يلعب العمل دورا كبيرا في كيفية إدراكنا لأنفسنا وكلما طالت فترة عدم ايجاد عمل، زاد شعورهم باليأس والأحباط على أنفسهم.

التمييز

عندما يشعر شخص ما بالتمييز ضده بسبب إعاقته، هذا الأمر يمكن أن يكون له تأثير سلبي كبير وخاصة من الناحية النفسية وغالبا ما يبدأ التنمر والتمييز في سن مبكرة حيث يتعرض الأشخاص من ذوي الإعاقة للمضايقة والتنمر والإستبعاد من مجموعات الصداقة أو الفرق الرياضية أو الأحداث.

التعامل مع إعاقة مكتسبة

عندما تحدث الإعاقة بسبب حادث أو مرض في وقت لاحق من الحياة، يكون من الصعب على الشخص التعود على طريقة العيش الجديد ولهذا يمر غالبية من تعرض لإعاقة جديدة بثمانية مراحل مشتركة عند التعامل مع إعاقة جسدية وتشمل :

  •       صدمة
  •       قلق
  •       نكران الذات
  •       اكتئاب
  •       غضب داخلي
  •       غضب خارجي
  •       استسلام
  •       تأقلم

أخيرا، هناك ما يزيد عن مليار شخص من ذوي الإعاقة، تقريبا 15% من سكان العالم ولهذا يتم الإحتفال باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة في 3 ديسمبر – كانون الأول من كل عام، بهدف زيادة الوعي ودعم ذوي الإحتياجات الخاصة ومحاولة إنشاء مجتمع متكامل للجميع دون تمييز أو سخرية أو خجل ورفض.

RSS
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
YOUTUBE
LINKEDIN
Share