الصحة النفسية في بيئة العمل

تعد الصحة النفسية الجيدة ركيزة هامة وأساسية لنجاح بيئة العمل، لذلك لا يمكن الإغفال عن قول أن العِلاقة بين العمل والصحة النفسية معقدة للغاية، من حيث دورها في تشكيل الذات والثقة بالنفس والارتباط بالآخرين، وجميعنا نتعرض يوميًا لضغوطات خلال فترة العمل مما يؤثر سلبيا على الصحة النفسية. لذلك حرصنا على معرفة رأي الدكتورة ندى عبود، أخصائية اجتماعية وحاصلة على ماجستير خدمة اجتماعية علاجية وتعمل مدير فرع في مركز الوطن الجديد لتعزيز الصحة النفسية.

ما هي الصحة النفسية؟ 

يرى الكثيرين أن المفهوم الصحة النفسية هو عدم وجود أية مشكلات أو صعوبات في الحياة، أما برأي الدكتورة ندى عبود فيعد المفهوم المبسط هو القدرة على التكيف مع المشاكل والصعوبات التي نتعرض لها في حياتنا اليومية بحيث يتم استكمال الحياه بصوره طبيعيه.

شاهد أيضًا: المشكلات الصحية والنفسية وأثرها على الأسرة | علي البشيري

الصحة النفسية ومكان العمل

ترى الدكتورة ندى عبود أن هناك عِلاقة وطيدة بين نفسية الأفراد والصحة الجسدية التي يجتاحه مكان العمل، وتفسر ذلك أنه نتيجة تعرض الموظفين للتوتر والضغط المستمر مما يجعلهم الأكثر عرضة للإصابة بمرض السكري وضغط الدَّم وشرايين القلب والسكتة الدماغية.

شاهد أيضًا: 4 فوائد للاستشارات النفسية

إيجابيات العمل على الصحة النفسية

بالرغم من أن العمل في ظل ظروف معينة يمكن أن يجعل بعض الناس يشعرون بالتوتر والقلق ويؤثر سلبًا عليهم، إلا أن هناك عدد من إيجابيات التي حصرتها الدكتورة ندى عبود فيما يلي:

  • يوفر العمل الهيكل الزمني للأفراد.
  • يخلق تواصل اجتماعي بين الأفراد، فالتواصل مع الزملاء في بيئة العمل يخلق موافق إيجابية تؤثر على النفسية.
  • تكوين الهُوِيَّة الاجتماعية لأنه يتيح العمل الجماعي المشترك خارج السياق الأسري.
  • تحقيق الأمن والاستقلال المادي والشعور بالإنجاز.
  • تحقيق الحاجة إلى الانتماء.
  • الحصول على الدعم الإداري والمكافآت وتطوير الذات، كلها عوامل تخفف من الأثر السلبي للمخاطر النفسية.
RSS
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
YOUTUBE
LINKEDIN
Share