الاكتئاب ثنائي القطب

الاكتئاب ثنائي القطب هو اضطراب نفسي يصيب الإنسان بمشاعر غير واضحة متأرجحة بين المزاج السيئ وللعصبي والحالة النفسية السعيدة، وهي مشكلة مزمنة تؤثر على حياة الإنسان وتجعله عرضة للمشاعر المتناقضة والتي يساء فهمها من المحيطين، يتطلب علاجه التحكم في الأعراض والسيطرة عليها لتتحسن حالة المريض ويتمكن من مزاولة الأنشطة اليومية دون مشكلات.

أنواع الاضطراب ثنائي القطب

اضطراب نفسي يظهر بأشكال وأنواع كثيرة، يتمكن الطبيب من التعرف على كل نوع حسب الأعراض الظاهرة على الشخص ومدة استمرارها والأثر الذي تتركه على الشخص، والأنواع المعروفة كالتالي:

النوع الأول : تظهر على  مريض الاكتئاب ثنائي القطب أعراض من الهلوسة والهوس يشعر خلالها باكتئاب شديد يعقبه شعور بطاقة زائدة عن الحد الطبيعي، هذه الحالة قد تستمر لأسبوع أو أكثر.

النوع الثاني : الأعراض في هذه الحالة أقل قليلاً من النوع الأول، خلالها يعاني المريض من تعاقب نوبات السعادة الشديدة والغير مبررة يليها نوبات الاكتئاب والبكاء والحزن.

النوع الثالث : هذه الحالة هي الأطول من حيث الأعراض واستمرارها لأكثر من عامين، وفيها يعاني الشخص من الحزن والاكتئاب مع الفرح والنشوة والسعادة في نوبات كثيرة متكررة ومتعاقبة.

 

الاكتئاب ثنائي القطب

أعراض الاكتئاب ثنائي القطب

المصاب بهذا الاضطراب النفسي تظهر عليه أعراض يسهل تمييزها لأنها تجعله يبدو وكأنه غير متزن، أحيانًا يشعر بالسعادة لدرجة النشوة والانطلاق والطاقة المتزايدة، وأحيان أخرى حزين لدرجة العزلة والاكتئاب والبكاء والرهاب الاجتماعي، أما عن أهم الأعراض التي تشير لوجود المشكلة فهي كالتالي:

أولاً : أعراض نوبات الهوس الاكتئابي

  • شعور بالبهجة والسعادة بشكل مفرط.
  • الانفعال بسرعة والحساسية تجاه الكلام والمواقف وعدم تحمل تصرفات الآخرين.
  • الأرق وعدم القدرة على النوم، وذلك يظهر بوضوح في نوبة الهوس.
  • فقدان الشهية بشكل ملفت للانتباه مما يؤثر على وزن المريض.
  • التحدث بشكل غير مرتب عن أشخاص وأشياء لا تربطهم أي علاقات.
  • شعور الإنسان أنه يملك طاقة كبيرة وأنه قادر على إنجاز أعمال كثيرة في وقت واحد.
  • الشعور بأن الأفكار غير منظمة.
  • الشخص يشعر بقيمته بشكل مبالغ فيه لدرجة الغرور.

ثانيًا: أعراض نوبات الحزن والاكتئاب

الدائرة هنا تنقلب لتبدأ أعراض الحزن التي تحل محل السعادة في النوبة السابقة، وأعراض الاكتئاب ثنائي القطب في هذه الدورة كالتالي:

  • شعور متصاعد بالقلق والتوتر والحزن.
  • اكتئاب شديد.
  • رغبة في البكاء.
  • الرغبة في العزلة.
  • فقدان الرغبة في العمل.
  • أرق وعدم النوم والتعرض للأحلام المزعجة.
  • زيادة الوزن نتيجة الإفراط في تناول الطعام.
  • فقدان الطاقة والتحدث بهدوء دون حماس.
  • النسيان وعدم القدرة على التركيز.
  • تقلب المزاج.
  • عدم القدرة على اتخاذ القرارات.
  • فقدان الحماس والشعور بالدونية.
  • الأفكار الانتحارية والرغبة في إيذاء الذات.

ما هي أسباب الاكتئاب ثنائي القطب ؟

إذا كنت تشعر أن مزاجك متقلب بشدة أو أن لديك صديق أو قريب لاحظت عليه العلامات السابق ذكرها، وأنه يبدو حزينًا تارة وسعيدا تارة أخرى بشكل غير معروف السبب، فإن هذا قد يكون ناتجًا عن مجموعة من الأسباب والتي من أهمها ما يلي:

  • الأسباب البيولوجية : أحيانًا يكون سبب هذه المشكلة هو وجود خلل كبير في كيمياء الدماغ ينتج عن اضطراب نسب بعض عناصر المخ مما يسبب اضطراب في الحالة النفسية والمزاجية من وقت لآخر وفقًا لنسب هذه العناصر في المخ.
  • الأسباب الوراثية والجينية : بالطبع تلعب الوراثة دوراً كبيراً في الإصابة، حيث ترتفع النسب في حالة وجود أشخاص في الأسرة مصابين بهذا الاضطراب.
  • الأعراض الجانبية للأدوية : يمكن أن ينتج الاكتئاب ثنائي القطب عن تناول أدوية وعقاقير طبية تتسبب في حدوث هذه المشكلة، خاصة الأدوية المهدئة والمنومة والأدوية التي يتم وصفها لعلاج حالات الصرع وكذلك مضادات الاكتئاب.
  • إدمان العقاقير والكحوليات : إذا كنت تلاحظ أعراض الاضطراب ثنائي القطب على شخص ما وتزامن ذلك مع إدمانه للعقاقير المخدرة أو المشروبات الكحولية، فإنه يجب العلم أن هذا الاضطراب النفسي ينتج عن الإدمان ويزيد من أعراضها وحدتها وينتج عنها نوبات من الهلاوس والهوس.

كيفية علاج الاضطراب ثنائي القطب

إذا كان في حياتك شخص يعاني من الاكتئاب ثنائي القطب فلابد أن تأخذ بيديه لتساعده على العلاج ولعل أفضل وسيلة علاج نفسي فعالة هي الاعتماد على تطبيق لبيه الذي يوفر الدعم القوي للمرضى من خلال نخبة من أكفأ الأطباء والمعالجين النفسيين المعتمدين من المملكة العربية السعودية. العلاج يكون عبارة عن خطة منظمة لعلاج النوبات القاسية التي يمر بها الشخص، وتتضمن الأدوية والعقاقير التي تساعد على تحسين المزاج وتهدئة الاكتئاب، ويتم تناول الأدوية حسب الجرعات التي يحددها الطبيب دون زيادة، وتتم عملية المتابعة للحالة لفترة طويلة لحماية المصاب من أي أعراض قوية يمكن أن تؤثر عليه، لأن بعض الحالات قد تصل لمحاولات للانتحار.بالطبع يحتاج المصاب بهذه المشكلة للدعم النفسي من الأسرة والأصدقاء، حتى تتحسن الحالة.

اضطراب ثنائي القضب والزواج

الإقدام على الزواج من شخص يعاني من هذا النوع من اكتئاب ثنائي القطب معناه الحياة مع إنسان مرتبك المشاعر، أحيانًا سكون سعيداً وأوقات أخرى يبدو في قمة الكآبة ويرفض العلاقة الزوجية بأكملها، يمر بتقلبات نفسية قوية يمكن أن تعصف بعلاقته إذا ترك دون تشخيص وعلاج.إذا لاحظت على شريك او شريكة حياتك أعراض الاكتئاب ثنائي القطب وأن مزاجه متارجح وغير مستقر، فلابد من أن تقدم له الدعم وتدفعه للعلاج لدي الطبيب النفسي، حتى لا تتطور حالته وتتفاقم أعراض مرض ثنائي القطب لديه وقد يقبل على التخلص من حياته. الوقوف إلى جوار المصاب أمر مهم جداً خاصة حتى حدوث نوبات الهوس، لأنه قد يقوم بإيذاء نفسه وبالتالي يحتاج من يحميه، مع الالتزام بخطة العلاج التي يحددها الطبيب سيشعر شريك حياتك بالتحسن وسوف تتحسن علاقتكما بالتدريج، المهم هو الصبر والاحتواء والاستعانة بالطبيب.

الاكتئاب ثنائي القطب

الاكتئاب ثنائي القطب هي مشكلة نفسية تصيب الشخص باضطراب حاد في المزاج يتراوح بين نوبات الهوس ونوبات الحزن الشديدة، أحيانًا يكون سعيداً وأحيان أخرى يبكي لأتفه الأسباب ويبتعد عن الناس، أعراض كثيرة تتراوح في قوتها مش شخص لآخر، لكنها تحتاج للسيطرة عليها من خلال الاستعانة بالطبيب المتخصص والالتزام بكافة تعليماته.