الإصابة بالإكتئاب للاطفال

الإصابة بالإكتئاب للاطفال قي يتعجب البعض من هذا المصطلح ظنًا منهم أن الاكتئاب هو مرض للكبار فقط ولا يصيب الصغار، حيث تتميز هذه المرحلة العمرية باللعب والمرح والبهجة، لكم الواقع يؤكد ارتفاع نسب إصابة الأطفال بالاكتئاب لأنهم مثلهم مثل الكبار يتعرضون لضغوط حياتيه ويصيبهم الملل واليأس بل ومن الممكن أن يفكروا في الانتحار، السطور التالية تلقي الضوء على هذا الأمر لتكون بمثابة الناقوس الذي ينبه الآباء بأهمية الرعاية الصحية لنفوس الصغار

الإصابة بالإكتئاب للاطفال

اكتئاب الأطفال هي حالة تصيبهم بتقلبات مزاجية من وقت لآخر، قد تكون خفيفة وعابرة وقد تستمر لأسابيع وأشهر طويلة وتحتاج للعلاج لأنها تسلبه سعادته.

وأهم الأعراض التي تظهر على الطفل المصابة بالاكتئاب ما يلي:

  • يصبح الطفل شديد الانفعال والعصبية.
  • شعور مستمر بالملل.
  • ظهور ميول عدوانية وعنف على الطفل.
  • شعور مستمر بالحزن واليأس.
  • فقدان الشعور بالسعادة والمتعة تجاه ألعابه والأشياء التي كان يحبها.
  • التأخر الدراسي وقلة الاستيعاب وتأثر الذاكرة والنسيان السريع.
  • تغيرات ملحوظة في وزن الطفل بالزيادة أو النقصان.
  • اضطرابات في الشهية.
  • الكسل والرغبة في النوم.
  • فقدان النشاط وعدم الرغبة في اللعب.
  • الابتعاد عن الألعاب الجماعية والانطواء والميل للوحدة.
  • شعور الطفل بالذنب.
  • البكاء بدون سبب.
  • خمول وفقدان النشاط وانعدام الطاقة.
  • قلق وخوف وتوتر.
  • التفكير في الانتحار وإيذاء الذات.
  • تصرفات غير محسوبة ومتسرعة.
  • يشعر الطفل بالصداع والدوخة وآلام في المعدة دون سبب عضوي.
  • معاناة الطفل من الهلاوس وسماعه ورؤيته لأشياء غير حقيقية.
  • شعور مستمر بالحزن.
  • فقدان الثقة في الذات وتحقيره لقدراته.

الإصابة بالإكتئاب للاطفال

أسباب الإصابة بالإكتئاب للاطفال

عندما يلاحظ على الطفل علامات وأعراض الاكتئاب، فإنه يجب الإسراع في العلاج واستشارة الطبيب الذي يبحث مع الأسرة عن الأسباب التي أدت لهذه المشكلة.

وأهم أسبابها ما يلي:

  • العامل الوراثي والجيني يلعب دور كبير في إصابة الطفل بالاكتئاب، حيث ترتفع نسب الإصابة في حالة وجود أفراد من العائلة لديهم مشكلات عقلية أو نفسية.
  • وجود مشكلات في محيط الأسرية وتعرض الطفل لمشاهد الشجار والعنف بين أفراد العائلة.
  • تعرض الطفل للتنمر في المدرسة أو النادي.
  • معاناة الطفل من مشكلة عضوية تسبب له الشعور بالنقص وبالتالي الحزن، مثل إصابته بالبدانة أو إصابة في قدميه.
  • وجود عيب في شكل الطفل الخارجي يفقده ثقته في نفسه ويعرضه للتنمر، مثل لون الشعر أو البشرة.
  • فقدان الصغير لحيوانه الأليف.
  • حدوث وفاة في محيط الأسرة لشخص قريب أو عزيز وتواجد الطفل في مشاهد حزينة تدخل القلق لقلبه لأنها أكبر من قدرته على الاستيعاب.
  • أعباء المذاكرة والدراسة وتعرضه لضغوط كثيرة تفوق قدرته الذهنية.
  • تعرضه للتحرش أو للعنف وإخفاء الأمر عن أسرته.
  • تناول الطفل لأدوية تسبب له أعراضًا جانبية نفسية.
  • تعرض الطفل للضرب والإهانة من الكبار المحيطين به.
  • عدم شعور الطفل بالحنان والأمان في حياته الأسرية.

كيف نعالج الاكتئاب عند الأطفال

الإصابة بالإكتئاب للاطفال أمر لا يجب تجاهله أو إهماله، حتى لا يتحول لمشكلة كبيرة وتعرض الطفل للخطر.

العلاج يكون تحت الإشراف الطبي، ويتركز على المحاور التالية:

العلاج المعرفي والسلوكي

يصلح في الحالات الخفيفة والمعتدلة، حيث يحتاج الطفل للاحتواء والإحاطة بالرعاية والحب، ويحتاج الطفل لجلسات ل علاج الخوف والقلق مع العلاج باللعب خاصة لمن هم أقل من 10 سنوات.

العلاج بالأدوية

هذه الخطوة يتم اللجوء إليها في الحالات الشديدة والحادة، حيث يصف الطبيب أدوية بجرعات معينة يتم حسابها حسب عمر الطفل ووزنه.

ويجب متابعة العلاج بدقة والالتزام بكل التعليمات حتى يتم الشفاء.

الإصابة بالإكتئاب للاطفال

الإصابة بالإكتئاب للاطفال هو حالة لا تحتمل التأخر في علاجها، لأن الطفل غير مدرك لعواقب حالته ولا لتفاصيلها، لذا يجب ملاحظة كافة التغيرات السلوكية التي تطرأ على الصغار والتدخل لعلاجها على الفور.

حمل تطبيق لبيه الآن لاستشارات نفسية وأسرية من كبرى الأطباء النفسيين