اضطراب الشخصية النرجسية

اضطراب الشخصية النرجسية هو من أنواع الاضطرابات الشخصية وحالة نفسية تجعل الإنسان تبدو عليه أعراض مثل الاهتمام الزائد بذاته وحبه لنفسه وعدم تعاطفه مع المحيطين به، يبدو واثقًا في نفسه بشكل مبالغ فيه ويظن الجميع أنه قوي، لكن هذه الملامح السطحية تخفي خلفها شخصية هشة ضعيفة غير سعيدة سهلة الاكتئاب والحزن تحتاج للعلاج النفسي والسلوكي على الفور.

اضطراب الشخصية النرجسية

الشخص النرجسي هو شخص سهل التعرف عليه وتشخيص حالته، لأن أعراض المشكلة واضح للجميع، وهي كالتالي:

  • شعور بحب الذات وأهميتها.
  • يشعر الشخص بتميزه وإعجابه المستمر بنفسه.
  • رغبة مستمرة في جذب انتباه الآخرين له ولإنجازاته.
  • يرغب في سماع كلمات الإطراء والثناء حتى دون أن يحقق إنجاز حقيقي يستحق الإشادة.
  • النرجسي يبحث دائمًا عن المثالية والكمال ويتحدث عن القوة والنجاح والجمال.
  • يعتقد أنه متميز رغم أنه عكس ذلك ويرفض التواجد إلا مع المتميزين مثله.
  • تعمد تقليله من شأن الآخرين.
  • يسيطر على الأحاديث ولا يتقبل أن يستمع للآخرين.
  • لا يمنح الآخرين فرصة استكمال الجمل والعبارات، ويتدخل في كلامهم ويقاطعهم ليتحدث بشكل مندفع.
  • يتوقع أن يمتثل الجميع لرغبته بشكل مطلق ودون اعتراض أو تفكير.
  • شخص يستغل الآخرين لتحقيق أهدافه.
  • لا يتفهم مشاعر واحتياجات الآخرين ولا يظهر أي تعاطف معهن.
  • يحسد الآخرين ويرغب في انتزاع ما لديهم، ودائمًا يقارن ما يملكه مع ممتلكات غيره ويرى أنه يستحق الأفضل دائمًا.
  • يتصرف بشكل متغطرس ومندفع دائمًا.
  • الشخصية النرجسية صاحبها مغرور ودائمًا يفخر بما لديه من أشياء.
  • الإصرار في الحصول على أفضل شيء باستمرار ودون تنازل.

اضطراب الشخصية النرجسية

نقطة ضعف الشخصية النرجسية

اضطراب الشخصية النرجسية ينطوي على مشكلات نفسية وبعض نقاط الضعف التي تنتج عن شعوره المستمر بالعظمة، وذلك كالتالي:

  • حب النرجسي المستمر لنفسه يجعله غير قادر على النجاح في علاقات الاجتماعية.
  • دائمًا مثير للمشكلات ويتسرع في إنهاء العلاقات دون تفكير.
  • النرجسي لا يرى نقاط ضعفه وبالتالي لا يسعى لعلاجها، لأنه ليس لديه نظره داخليه لنفسه.
  • يشعر دائمًا بالقلق وعدم الأمان ولا يثق في المحيطين به.
  • يرفض أن يترك المقدمة، يسعى دائمًا أن يكون في صدارة الأحداث وعلى قمة الأولويات، ويرفض أن يقلل منه أي شخص.
  • يرفض النقد، لأنه إنسان حساس تجاه أي كلمة يسمعها من الآخرين، لذا يثار غضبه إذا تعرض للانتقاد، فأي كلمة تقلل من إمكانياته وقدراته تشعره بالإهانة ويرفضها ويبدي اعتراضه عليها وبشدة.
  • لا يعبر عن شكره وامتنانه للآخرين، لأن اعترافه بفضل أي شخص عليه معناه إظهاره لعيوبه وضعفه، فهو دائمًا يشعر بقوته وعظمته ويعمل كل ما يقدر عليه لإظهار هذه القوة.
  • اضطراب الشخصية النرجسية تجعل الشخص يشعر دائمًا بالخوف من الموت، وتراوده أفكار كثيرة حول نهايته ونهاية قوته وفناء ماله ونفوذه، حيث أن خوفه من موته يفوق خوف الشخص العادي بثلاثة أضعاف.

التعامل مع الشخصية النرجسية

السؤال الذي يطرح نفسه هو ما الحل مع الشخصية النرجسية ؟ وكيف يمكن التعامل معها وفك شفرتها، حيث أنها تعتبر من أصعب الشخصيات التي يمكن مواجهتها في الحياة.

الشخص النرجسي دائمًا مهتم بنفسه لا يعير الآخرين أي اهتمام، لذا فإنه يحتاج لطريقة خاصة في التعامل، ومن أهم آراء أطباء علم النفس في طرق التعامل مع هذه الشخصية ما يلي:

  • لا يجب الخوف من الشخص النرجسي، فعلى الرغم من صعوبة شخصيته وتفاصيلها المعقدة إلا أن التعامل معه أمر ليس صعبًا إذا فهم الشخص تفاصيل الشخصية.
  • تعامل مع تصرفاته بهدوء ولا تواجهه بعصبية حتى لا تثيره.
  • تجنب الشخص النرجسي وقت الغضب، لا تتعامل معه حتى يهدأ ويعود لطبيعته حتى لا تتعرض لمشكلة.
  • لا تعامله بشكل عدواني، حتى لا تدخل معه في معركة كبيرة وربما تخسرها لأنه لا يخسر معاركه ولديه طرق كثيرة يثبت من خلالها صحة موقفه، فهو بارع في الدفاع عن نفسه ووجهة نظره.
  • تجنب الجدال أو الصراخ مع الشخص النرجسي، فلا جدوى من ذلك، لأن ثقته في نفسه واعتزازه بها تمنعه من مبادلتك نفس السلوكيات.

حل الشخصية النرجسية

  • تجنب العدوى، حيث أن كثرة التعامل مع هذه الشخصية بقوتها ونفوذها يسبب انتقال صفاته لمن يتعاملون معه، لذا فإذا ظهرت عليك بعض علامات النرجسية تخلص منها على الفور.
  • يجب أن تعلم أنك لا يمكنك تغيير الشخص النرجسي، فقط تعامل معه بهدوء أو ابتعد عنه تجنبًا للمصادمات.
  • حافظ على هدوء أعصابك دائمًا، والتزم الصمت وتجنب الشجار مع صاحب الشخصية النرجسية، لأن الصدام يزيد المشكلة سوءاً.
  • لا ترضخ لرغباتهم ولا تنفذ أوامرهم دون تفكير، فكر جيداً قبل اتخاذ أي قرار، حيث أن النرجسي لديه قدره على فرض سيطرته على من يتعامل معه ويجعلهم يشعرون بالذنب ويدفعهم للموافقة على أمور يرفضونها من الأساس.
  • لا توضح وجهة نظرك ولا تبرر موقفك خاصة في أوقات الغضب، لأنه لا جدوى من ذلك لأن النرجسي لا يقتنع بغيره ويرفض أي نقد أو رأي آخر.

اضطراب الشخصية النرجسية

خطورة الشخصية النرجسية

اضطراب الشخصية النرجسية يجب التعامل معها بحذر وذلك لأنها يمكن أن تكون سببًا في بعض المخاطر وذلك كالتالي:

  • غياب الأمان

الحوار معه يمكن أن ينقلب إلى مشكلة كبيرة إذا تعرض للانتقاد أو تم التركيز على عيوبه، لذا فإنه يمكن أن يشعل النيران ويتحول لشخص عصبي ويعلو صوته في لحظة واحدة ودون مقدمات.

  • لا يفكر في الآخرين

الشخص النرجسي لا يفكر في غيره ولا يهتم برغباتهم، بل أنه يمكن أن يأخذ أشياء غيره دون استئذان طالما يحتاجها، لأنه يشعر أن كل شيء يملكه هو فقط، لذا فقد يتعدى على خصوصيات وأشياء الآخرين.

  • العتاب واللوم

الشخص الذي يعاني من اضطراب الشخصية النرجسية دائمًا يفكر بشكل سلبي، لذا فهو يلوم ويعاتب غيره إذا لم يلتزم برأيه، لذا فإن من يتعامل معه يعاني كثيراً من ذلك لأنه قد يفقدهم حقهم في التعبير عن رأيهم.

تجاهل الشخصية النرجسية

الشخصية النرجسية هي مشكلة نفسية تصيب الإنسان لأسباب كثيرة ملخصها أنه ضحية للتعامل الخاطيء معه منذ الطفولة، ومن أهم أسباب هذه المشكلة ما يلي:

  • مبالغة الأهل في تدليله وتلبية رغباته منذ الصغر.
  • تعرضه للنقد المبالغ فيه خلال فترة طفولته ومراهقته.
  • مرور الشخص بصدمة قوية في حياته أثرت على حالته النفسية ودفعته للتعبير عن قوته رغم أنه من الداخل غير ذلك.
  • تعرض النرجسي للإساءة والإهانة بشكل صادم في طفولته، مما يجعل لديه رغبة قوية في الأخذ بالثأر من كل المحيطين به ليسترد كرامته.
  • توقعات الأهل المبالغ فيها للصغير بأن يكون إنسان مثالي لا يخطيء ولا يوجد له مثيل، يدفعه للبحث عن هذه الشخصية لتحقيقها سريعًا تلبية لهذه التوقعات.

كل هذه الأسباب اعتبرها علماء النفس مفتاحًا للتعامل مع الشخصية النرجسية، حيث يمكن أن تجرب تجاهلها، حيث أن الشخص النرجسي يحاول دائمًا جذب الانتباه إليه في أي مكان موجود فيه.

إذا وجدت بالقرب منك شخصًا نرجسيًا حاول تجاهله، لا تعيره الانتباه الذي ينتظره، تعامل معه كشخص عادي، ابتسم في هدوء ولا تدخله في دائرة الضوء التي يسعى إليها.

تجاهل من يعاني من اضطراب الشخصية النرجسية ليس عقابًا له، لكنها جزء من العلاج لأنه إذا وجد من يتعاملون معهم يرفضون وبهدوء نرجسيتهم وحبهم لذاتهم، وبالتدريج سوف يشعرون أن هناك من يعيش معهم في نفس دائرة الضوء.

الشخصية النرجسية والزواج

السؤال الآن هل الشخصية النرجسية تحب ؟ هل هذه الشخصية لا زال لديها رصيد من الحب يمكنه أن تمنحه لغيرها بعد كل هذا الحب لنفسها هل يمكنها القيام ب التواصل الفعال مع الأطفال ؟

إذا وقع اختيارك على شخص نرجسي فاعلم أنك أمام تحدي كبيرة لحياة مع شخص شديد الجاذبية يطمح الكثيرون في الارتباط به والوصول لقلبه، لكنه في نفس الوقت قد يجرح قلب من لا يعطيه الأهمية التي لا يتنازل عنها أبداً.

شريك الحياة النرجسي مستبد في الرأي ولا يعطي لشريك حياته مساحة وهامش للتعبير عن رأيه.

عاشق لنفسه ولا يرى في المرآة غيرها، يوجه نقذ لاذع لشريكه وقد يفقده الثقة في نفسه.

إذا أحببت شخصًا نرجسيًا فلا تتوقف عن التصفيق له ومدحه والإطراء على صفاته وتصرفاته طوال الوقت.

حيث يسعى فقط في تلبية رغباته هو، ولا يفكر في أسرته ولا يحنو عليهم ولا يهتم بهم، ولا يستمع لشريك حياته.

لأنه يتكلم هو فقط وينتظر أن يسمعه الطرف الآخر دون رفض أو ملل أو اعتراض، كما أنه لا يتنازل عن تأييد رأيه والتأكيد على صحته دون اعتراض.

إذا أحببت نرجسيًا فلا تفكر أبداً في التقليل من شأنه ولا تبرز عيوبه ولا تنتقده.
لكن هذا ليس نهاية المطاف.

حيث أن الشخص النرجسي يمكن أن يحب إذا وجد الدعم من المحيطين وحصوله على العلاج النفسي والسلوكي أولاً من خلال جلسات مع طبيب أو معالج نفسي واعي يغير له معتقداته وأفكاره وينير له طريق العودة لحب الآخرين.

علاج الشخص النرجسي

العلاج النفسي هو الحل حتى يحب النرجسي غيره ويتزوج وينجب ويعيش حياة طبيعية، خاصة وأن الحياة الزوجية يجب أن تقوم على الحب والمودة والرحمة، أما النرجسي الذي لا يرى غير نفسه فإنه يصعب الحياة معه لأنه لا يقدم الحب والاهتمام لغيره بسهولة.

العلاج يساعد على علاج الاضطراب النرجسي من خلال البحث عن الأسباب التي أدت لوصول الشخص لهذه المشكلة النفسية المقعدة،و تحديد المخاوف ثم محاولته في التخلص من الأفكار والسلوكيات السلبية ومن هنا يتمكن من ممارسة حياته بشكل طبيعي ويصبح التعامل معه أسهل وأيسر.

مع العلم أن هذه الحالة لا تحتاج للعلاج بالعقاقير الطبية، فقط يكتفى بالجلسات النفسية والسلوكية، والتي تساعد على تحسن الحالة وإظهار نتائج إيجابية ممتازة وهناك مميزات يقدمها تطبيق لبيه

 

اضطراب الشخصية النرجسية

من هنا يمكن القول أن اضطراب الشخصية النرجسية هو مشكلة نفسية تنتج عن صدمات يمر بها الإنسان وتؤثر في سلوكياته، حيث أن الشخص النرجسي هو في الأساس صاحب شخصية طفولية يمكن احتواء مشاعره ورغباته وتحويلها في الاتجاه الصحيح ليصبح إنسان إيجابي يسهل التعامل معه.