اضطرابات النوم عند الاطفال

يعتبر اضطرابات النوم عند الاطفال هي مشكلة تسبب متاعب صحية ونفسية ليس للطفل فقط، ولكن الأمر ينسحب على الأسرة كلها خاصة الأم التي تصاب بالحيرة والقلق من تأثر صحة صغيرها بهذه الاضطرابات، كما تعاني من التعب والإجهاد بسبب اضطرارها للاستيقاظ لفترات طويلة لمتابعة الصغير الذي يشكو من مشكلات عند نومه وأرق شديد.

 اضطرابات النوم عند الاطفال

اضطرابات النوم عند الأطفال بالإنجليزية “Sleep Disorders in Children” تختلف حسب عمر الطفل، حيث أنه يوجد ما يعرف باضطرابات النوم عند الأطفال الرضع قبل عمر الستة أشهر والتي تحديث بسبب عدة أمور، منها ما يلي: 

  • تعرض فراش الصغير للبلل، أو معاناته من التهابات جلدية في منطقة الحفاضة.
  • معاناة الطفل من الغازات وانتفاخ المعدة والمغص.
  • الشكوى من التهابات جلدية في منطقة الحفاض.
  • شعور الطفل بالحرارة أو البرودة وعدم مناسبة طقس الغرفة له.
  • ارتداء الطفل لملابس زائدة عن الحاجة.

اضطرابات النوم عند الاطفال سنتين

اضطرابات النوم عند الأطفال 

بعد عمر السنتين يبدأ الطفل في إدراك العالم من حوله، وفي هذه المرحلة تحدث اضطرابات النوم لأسباب أخرى مختلفة عن التي يعاني منه الطفل الرضيع، حيث تظهر بعض الأسباب النفسية عند الأطفال الأكبر سنًا، ومن أهمها ما يلي: 

  • شعور الطفل بالخوف من أشياء كثيرة، مثل الظلام أو النوم بمفرده.
  • تعرض الطفل لمؤثرات تسببت في شعوره بالخوف مثل مشاهدة الأفلام المرعبة أو سماعه لقصص أو حكايات مخيفة.
  • شعور الطفل بعدم الأمان وتعرضه لظروف أسرية سيئة، مثل الخلافات بين الوالدين.
  • فقدان الطفل للحنان، خاصة عند فقدان الأم يسبب خوفه من النوم.
  • أساليب التربية الخاطئة واستخدام طرق التخويف والترهيب تحرم الصغير من النوم الطبيعي.
  • تعرض الطفل للألعاب العنيفة عبر أجهزة الجوال تسبب مشكلات في النوم وأرق.
  • فقدان الطفل للحنان قد يدفعه للاستيقاظ ليلاً كنوع من أنواع جذب الانتباه.
  • معاناة الطفل من بعض الأمراض العضوية التي تحرمه من النوم الطبيعي، مثل مشكلات الجهاز التنفسي أو الجهاز البولي.

اضطرابات النوم عند الاطفال

أنواع اضطرابات النوم عند الصغار

ينصف الأطباء اضطرابات النوم عند الأطفال الصغار في مرحلة ما قبل المدرسة إلى عدة أنواع:

  • خلل ساعات النوم

حيث يحصل الطفل على ساعات نوم متفرقة خلال اليوم وأثناء النهار، مما يتسبب في حرمانه من النوم المتواصل ليلاً.

  • التعرض للفزع

يتعرض الصغار للفزع والذعر خلال النوم بسبب رؤية بعض الأحلام والكوابيس المزعجة التي تجعله يستيقظ من نومه بشكل مفاجئ يعاني من الرعشة والبكاء وتسارع ضربات القلب.

  • مشي الطفل خلال نومه

هذه الحالة تعتبر من الحالات المرضية التي تحتاج للعلاج، حيث يستيقظ الطفل أثناء النوم ويمشي ويتحرك دون أن يشعر، وعندما يستيقظ فإنه لا يتذكر ما حدث.

  • التحدث أثناء النوم

تلاحظ الأم أن صغيرها يتحدث بجمل أو كلمات خلال نومه، وقد تتمكن من فهمها أو تكون كلمات غير مفهومة، ويمكن أن يصاحب ذلك بكاء أو صراخ أو حتى ابتسام أو ضحك، وهذه المشكلة لا تحتاج للعلاج طالما لم يرافقها أعراض مزعجة ولم تتسبب في مشكلة للصغير.

  • النوم المتقطع

في هذه الحالة يعاني الطفل من عدم الراحة أثناء النوم، ويستيقظ لأتفه الأسباب أو يتحرك ويتقلب كثيراً خلال نومه، وقد يستيقظ بشكل مفاجئ ويجد صعوبة في العودة للنوم مجدداً.

  • الشعور بالخوف

معاناة الطفل من الخوف والقلق يسبب فقدان القدرة على النوم، وقد تكون أسباب الخوف حقيقية أو وهمية لا مكان لها إلا في خيال الطفل.

  • اضطراب ساعة الطفل البيولوجية

تنتج هذه المشكلة عندما يتعرض الطفل لمشكلات تتسبب في حدوث تشوش وعدم انتظام للساعة البيولوجية، ومن هنا يجد صعوبات شديدة في الحصول على ساعات نوم مريحة.

اضطرابات النوم عند الاطفال

طرق علاج اضطرابات النوم 

يعتمد علاج اضطرابات النوم عند الأطفال من خلال التعرف على السبب أولاً، ثم يتم علاجه حتى تتحسن حالة الطفل، فإذا كان الطفل يتعرض لمؤثرات خارجية تتسبب في شعوره بالخوف والهلع، فإنه يجب إبعاد الطفل عنها.

ومن أهم طرق العلاج ما يلي: 

  • التخلص من المشكلات الأسرية

إذا كان السبب وجود مشكلات أسرية، فيجب الإسراع في حلها مع تجنب الخلاف والصراع أمام الصغير، ومنع الطفل من مشاهدة الأفلام المرعبة والألعاب العنيفة والمثيرة أو الاستماع للحكايات التي تنزل الخوف إلى قلبه.

  • تنظيم ساعات نوم الطفل

لابد أن تقوم الأم بتنظيم ساعات نوم طفلها، بحيث يحصل على أكبر عدد ممكن من الساعات خلال الليل وتجنب القيلولة النهارية، مع تهيئة الطقس المناسب للنوم ليلاً بتخفيف الإضاءة وتوفير التدفئة والهدوء مع الاستماع للقصص اللطيفة والمسلية.

  • تحسين ظروف النوم

يفيد تغيير ديكورات غرفة الطفل في تحسين طقس النوم لديه، فإذا كان يوجد بها ما يثير خوفه، فلابد من تغييره على الفور حتى يشعر الطفل بالأمان.

  • الحب والحنان

يجب أن يتمتع الطفل بالحب والحنان من المحيطين حتى يشعر بالراحة النفسية والهدوء ويخلد للنوم سريعًا، ووجود الأم إلى جواره تشعره بحنانها يمنحه ليلة هادئة خالية من الكوابيس.

  • تغيير النظام الغذائي

يفيد تناول الأطعمة والمشروبات التي تسبب الهدوء لدى الطفل في النوم السريع والهاديء، حيث يجب الابتعاد عن تناول المشروبات الغازية والشيكولاتة والسكريات قبل النوم، مع التركيز على الحليب الدافئ والشوفان والموز وعسل النحل.

  • تغيير أسلوب التربية

تحسين أسلوب تربية الطفل والابتعاد عن أساليب الترهيب والتخويف، وإحاطة الطفل بالحب والحنان يساعد على تحسين حالته سريعًا.

  • العلاج الطبي

إذا لم تتحسن حالة الطفل، فإنه يجب اللجوء للطبيب لوضع خطة علاج مناسب لحالة الطفل والمرحلة العمرية التي يمر بها، مع ضرورة علاج أس مشكلات صحية تسبب الأرق واضطراب النوم.

اضطرابات النوم عند الاطفال  هي مشكلة تبدو بسيطة لكن استمرارها يمكن أن يسبب الكثير من المشكلات الصحية والنفسية للطفل، لذا يجب الإسراع في علاجها والتعامل معها حتى ينعم الصغير بالراحة والهدوء أثناء النوم.

حمل تطبيق لبيه الآن لاستشارات نفسية وأسرية من كبرى الأطباء النفسيين