اكتئاب الحمل في الشهر السابع

هل تختلف أعراض اكتئاب الحمل في الشهر السابع عن غيرها من أشهر الحمل؟، من المعروف أن فترة الحمل تعد من أهم الأوقات وأسعدها للمرأة. وبالرغم من ذلك فعندما بدأ الفصل الثالث والأخير من الحمل أي بداية الشهر السابع من الحمل والذي يغطي الأسبوع 25-28 حتى الشهر التاسع تبدأ أعراض الاكتئاب في الظهور، نظرًا للتغيرات الهرمونية التي تحدث بجسم المرأة. فالاكتئاب أثناء الحمل هو اضطرابات مزاجية مشابهه للاكتئاب السريري. هذه الاضطرابات المزاجية هي أمراض بيولوجية تشمل تغيرات في كيمياء الدماغ، ولكن يمكن علاجه والسيطرة عليه حتى لا يؤثر على صحة الجنين.

أعراض اكتئاب الحمل في الشهر السابع

تتشابه أعراض اكتئاب الحمل في الشهر السابع مع الأشهر السابقة ولكنه يحدث عادةً بشكل أكثر حدة. حيث يتغير وزن الجنين خلال هذه الفترة مما ينتج عنه تغير في حجم المشيمة والرحم وبالتالي ازدياد حجم البطن وتغير تام بهرمونات الجسم. فإذا كانت المرأة الحامل تعاني من الأعراض التالية في كثير من الأحيان خلال هذه الفترة، فإنها حتمًا تعاني من الاكتئاب، ويجب عليها التحدث إلى الطبيب. وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

  •  تعاني المرأة الحامل في الربع الأخير من الحمل من تغيرات نفسية كثيرة وتصبح مزاجية وشديدة الحساسية، الإضافة إلى الآلام الجسدية الناتجة عن التعرض للإرهاق النفسي الشديد. حيث تتخوف المرأة من فكرة قدوم طفل يحتاج إلى عناية واهتمام كبيرين من جانبها.
  • عدم الرغبة في ممارسة أي نشاط ممتع لها من قبل.
  • الرغبة في التخلص من الجنين، اعتقادًا أن الحياة ستكون أفضل بدونه.
  • الخوف من التغيرات الجسدية التي تحدث للمرأة أثناء فترة الحمل منها زيادة الوزن وظهور التشققات التي تؤثر على لياقة الجسم.
  • عدم القدرة على التعبير عن المشاعر والعواطف.
  • الشعور المفرط بالذنب وانعدام القيمة واليأس.
  • تورم الجسم وزيادة الوزن.
  • حدوث صعوبة في الجهاز التنفسي.
  • الغثيان والقيء وعدم الرؤية بوضوح.

شاهد أيضًا: اكتئاب الحمل ونوع الجنين والأضرار الناتجة عنه

أسباب اكتئاب الحمل في الشهر السابع

هناك العديد من الأسباب التي تساهم في زيادة اكتئاب الحمل في الشهر السابع والتي تتمثل فيما يلي:

  • الضغط النفسي والقلق المرتبط بالحمل والأمومة.
  • التعرض للعديد من المشكلات النفسية أثناء فترة الحمل، مثل الغثيان والقيء المستمر والضعف الشديد أو الإصابة بالأنيميا، بالإضافة إلى اضطرابات الحمل المستمرة.
  • عوامل وراثية ترجع إلى التاريخ العائلي للأم،فإذا كان الاكتئاب شائعًا في الأسرة ، فمن المرجح أن تصاب المرأة به أثناء فترة الحمل، ويزداد خطره لدرجة الانتحار.
  • إذا كانت المرأة قد عانت من الاكتئاب أو القلق في الماضي أي قبل أو بعد ولادة طفل سابق فتصبح أكثر اكتئابًا أثناء الحمل الجديد عن غيرها.
  • عدم وجود الدعم الكافي للمرأة الحامل خاصة من زوجها، بالإضافة إلى شعور الأم بالعزلة عن الأصدقاء أو العائلة وكل ذلك يزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب.
  • يعد الحمل الغير مخطط له من أسباب إصابة المرأة بالاكتئاب الشديد لأنه يزيد من الضغط العصبي بشكل كبير.

شاهد أيضًا: علامات الاكتئاب لدى المرأة

تأثير اكتئاب الحمل على الجنين

يؤثر اكتئاب الحمل في الشهر السابع  على قدرة الأم على رعاية نفسها أثناء هذه الفترة الحرجة ويؤدي إلى عدم قدرتها على متابعة النصائح الطبية مثل النوم الجيد أو تناول طعام مناسب وصحي، وبالتالي يؤثر سلبيًا على الجنين فيما يلي:

  • يؤثر على تكوين الجنين ويقلل من وزنه الطبيعي.
  • يسبب الولادة المبكرة وتعرض الجنين إلى مخاطر صحية.
  • يزيد من فرصة ولادة طفل ذو نشاطًا حركيًا ضعيفًا أقل من غيره.
  • يزيد من التعرض للإصابة بتسمم الحمل وبالتالي وفاة الحنين في رحم الأم.

شاهد أيضًا: اكتئاب الحمل وأسبابه وتأثيره على الجنين وأهم الطرق المستخدمة للعلاج

نصائح لعلاج اكتئاب الحمل

هناك العديد من النصائح العلاجية التي تساعد على علاج اكتئاب الحمل في الشهر السابع والتي تعد بمثابة فترة حرجة للغاية تكون فيها المرأة في أضعف حالاتها، وقد اشتملت هذه النصائح على التالي:

  • تناول الأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية الأساسية “الأوميجا “3 والتي تقلل من أعراض اكتئاب الحمل.
  • ضرورة الراحة والاسترخاء للتقليل من ارتفاع هرمون التوتر والقلق واتباع نظامًا غذائيًا صحيًا والقيام بالعديد من التمارين التي يسمح بها الطبيب.
  • القيام بترتيب المنزل وتجهيزه لاستقبال المولود الجديد من خلال توفير كافة سبل الرعاية المثالية له.
  • ضرورة طلب المساعدة من المحيطين لاجتياز فترة الحمل بنجاح سواء من الزوج أو العائلة أو الأصدقاء.
  • الالتزام بزيارة الطبيب المختص بالمواعيد المقررة لمتابعة فترة الحمل للحصول على التعليمات الصحية بشأن التعامل مع التغيرات الجسدية والآلام المصاحبة لهذه الفترة.
  • يمكن أن يصل الاكتئاب أثناء الحمل إلى مراحل مع العلاجات الطبيعية الشديدة ويتطلب تناول مضادات الاكتئاب على الرغم من التحذيرات التي تظهر حولهم بسبب آثارها الجانبية. ومع ذلك ، في حالة الاكتئاب الشديد ، يجب استشارة أخصائي لوصف مضادات الاكتئاب بعد موازنة فوائد الدواء مقابل مخاطره على صحة الأم وجنينها.

والجدير بالذكر أن خلال الشهر الأخير من الحمل أي عندما تقترب فترة  الولادة زيد الشعور بالقلق والتقلبات المزاجية بين الفرح والخوف والاكتئاب مصاحبًا لتقلصات الولادة وانتفاخ بعض أجزاء الجسم مثل الساقين واليدين. لذلك ينصحك الأطباء في هذه الحالة بالاهتمام بصحتك النفسية حتى لا يتأثر نمو الجنين.

RSS
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
YOUTUBE
LINKEDIN
Share