نصائح من لبيه لصحة نفسية أفضل للعام الجديد

استشارات وحلول نفسية

مشاكل المهارات الاجتماعية

ADMIN

 

جرب هذه النصائح حيث أنها ستساعدك في إيجاد التوازن المطلوب لحياتك.

 

كن معتزا بنفسك:

 

عامل نفسك بلطف واحترام، وتجنب النقد الذاتي. خصص وقتا لهواياتك والمشاريع المفضلة لديك، أو لتوسيع آفاقك. حل لغز كلمات متقاطعة يوميا، أو ازرع حديقة، أو خذ دروس في الرقص، وتعلم العزف على ألة أو تعلم لغة أخرى بطلاقة.




اعتني بجسدك:

 

إن رعاية نفسك جسديا يمكن أن يحسن صحتك العقلية. و يجب عليك التأكد من:

 

- تناول وجبات مغذية.

- تجنب السجائر.

- اشرب الكثير من الماء.

- تدرب، مما يساعد على تقليل الاكتئاب والقلق وتحسين المزاج.

- خذ قسط كاف من النوم. ويعتقد الباحثون أن قلة النوم تساهم في ارتفاع معدل الاكتئاب لدى طلبة الجامعات.

 

اجعل نفسك محاطا بالأشخاص الجيدين:

 

بشكل عام، الناس الذين لديهم صلات أسرية أو اجتماعية قوية يكونون أكثر صحة من أولئك الذين يفتقرون إلى شبكة الدعم. ضع خططك مع أفراد العائلة والأصدقاء الداعمين، أو ابحث عن أنشطة حيث يمكنك التعرف على أشخاص جدد، مثل ناد أو فصل أو مجموعة دعم.

 

أعطي بنفسك:

 

تطوع بوقتك و طاقتك لمساعدة شخص آخر. سوف تشعر بالرضا تجاه القيام بشيء ملموس لمساعدة شخص ما في حاجة - وهي طريقة رائعة للقاء أشخاص جدد.

 

تعلم كيفية التعامل مع الضغط:

 

سواء أحببت أو لا، الضغط جزء من الحياة. تدرب جيدا على مهارات التكيف: جرب استراتيجيات ضغط الدقيقة الواحدة، مارس رياضة التاي تشي شوان الصينية ، تدرب، خذ نزهة في احضان الطبيعة، العب مع حيوانك الأليف أو حاول كتابة مقال لمجلة كوسيلة لتخفيض الضغط. كما تذكر أن تبتسم و ترى الفكاهة في الحياة. تبين البحوث أن الضحك يمكن أن يقوي الجهاز المناعي، ويخفف الألم، و يجعل جسدك يشعر بالاسترخاء ويحد من التوتر.



هدئ عقلك:

 

جرب التأمل، والصفاء الذهني و الصلاة. إن تمارين الاسترخاء والصلاة يمكن أن يحسنا حالة العقل والنظرة للحياة. في الواقع، تبين البحوث أن التأمل قد يساعدك على الشعور بالهدوء وتعزيز آثار العلاج.

 

ضع أهداف واقعية:

 

قرر ما تريد تحقيقه أكاديميا ومهنيا وشخصيا، و قم بكتابة الخطوات التي تحتاجها لتحقيق أهدافك. ضع أهداف عالية، ولكن كن واقعيا ولا تفرط في الجدول الزمني. سوف تستمتع بالشعور المفعم بالإنجاز وتقدير الذات كلما تقدمت نحو هدفك. التدريب بعزم يمكن أن يساعدك على تطوير الأهداف والبقاء على المسار الصحيح.



كسر الرتابة:

 

على الرغم من أن الإجراءات الاعتيادية الروتينية تجعلنا أكثر كفاءة وتعزز شعورنا بالأمن والسلامة، فإن التغيير و لو قليلا من وتيرة الحياة يمكن أن يغير ملامح الجدول الزمني الممل. يمكنك تغيير مسار الركض، أو التخطيط لرحلة على الطريق، أو أخذ نزهه في حديقة مختلفة، أو تعليق بعض الصور الجديدة أو تجريب مطعم جديد.



اطلب المساعدة عندما تكون في حاجة إليها:

 

طلب المساعدة هو علامة على القوة - وليس الضعف. ومن المهم أن نتذكر أن هذا العلاج فعال. فالناس الذين يحصلون على الرعاية المناسبة يمكن أن يتعافون من المرض النفسي والإدمان و السير باتجاه حياة مثمرة متكاملة. يمكنك استخدام تطبيق "لبيه" للتواصل مع مستشار متخصص لمساعدتك، حمل التطبيق للأندرويد والآيفون.

 

RECENT POST

من أسرار المراهقين

26 APRIL 2018

إن حسن تعامل المربي - أباً ك...

الخرس الزوجي

11 APRIL 2018

الخرس في الحياة الزوجية مرض...

تربويات

07 APRIL 2018

تربويات.. شدة محاسبتك للطفل...

فقدان الشهية العصبي

03 APRIL 2018

فقدان الشهية العصبي: i. يمثل...

جوهر الإضطرابات النفسيه

03 APRIL 2018

جوهر الإضطرابات النفسيه من ...

النشرة البريدية

سجل معنا ولاتفوتك مقالاتنا وأخبارنا الرهيبة