نصائح للسيطرة على القلق والتوتر

استشارات نفسية

القلق

ADMIN

 

العقل

* عليك الإيمان بأنه لا يمكنك التحكم في كل شيء. لكن يجب النظر للإجهاد والتوتر من منظور: هل هو حقاً سيئ كما تعتقد؟

* ابذل قصارى جهدك: فبدلاً من السعي للكمال، الذي لم يكن ممكناً، عليك أن تفخر بما وصلت إليه-على الأقل-.

* حافظ على موقفك إيجابياً: ابذل جهدك لكي تستبدل الأفكار السلبية بأخرى إيجابية.

- تعرف على ما يبعث القلق لديك: هل هو العمل، أم الأسرة، أم المدرسة، أم شيء آخر يمكنك التعرف عليه؟ اكتب في دفتر يومياتك حينما تشعر بالتوتر أو القلق، وابحث عن نمط فعال للحل.

الجسم

* الحد من الكافيين: الكافيين يمكن أن يؤدي إلى تفاقم نوبات القلق وإثارة الذعر. وبدلاً من ذلك قم بشرب الماء.

* تناول وجبات متوازنة: لا تتخطي أي وجبات من الطعام ودائما حافظ على تناول الوجبات الصحية، المعززة للطاقة.

* الحصول على قسط كاف من النوم:

عندما تصاب بالقلق،فإن جسمك يحتاج إلي المزيد من النوم والراحة. فمن المهم الحصول على 8 ساعات نوم كل ليلة!

* ممارسة الرياضة يوميا: يمكن لممارسة الرياضة أن تساعد علي إبقائك بحالة جيدة، كما يمكنها الحفاظ على صحتك.

الأفعال:

* تأخذ نفسا عميقا. كما تستنشق وتخرج الزفير ببطء طوال اليوم الذي تشعر فيه بالقلق.

* عِدّ ببطء حتي 10 وكرر ذلك، وأحيانا قم بالعد حتي 20 إذا لزم الأمر.  

* يمكنك اللجوء إلى المجتمع المحلي المحيط بك. فيجب أن تتطوع أو تجد طريقة أخرى للقيام بدور فعال في مجتمعك، فذلك يدعمك ويمنحك استراحة واسترخاء من ضغوط الحياة اليومية.

* تقضي بعض من الوقت بالخارج: ومن خلال ذلك تقوم بممارسة اليوجا أو الاستماع إلى الموسيقى، أو التأمل، أو تأخذ قسطا من التدليك أو تتعلم تقنيات الاسترخاء. فالخروج من المشاكل يساعدك على تنقية (تصفية) عقلك.

* الحصول على المساعدة عبر الإنترنت. إذا كنت تعاني من التوتر والقلق في حياتك، فيجب فحص صحتك العقلية. والفحص هو طريقة مجهولة، وحرة، وخاصة لمعرفة المزيد عن الصحة العقلية الخاصة بك.

 

* التحدث إلى شخص ما: أخبر أصدقائك وعائلتك بالشعور الطاغي عليك، ودعهم يعرفوا كيف يمكنهم مساعدتك. كما يمكنك التحدث إلى الطبيب الأخصائي أو المعالِج للحصول على المساعدة الفنية (الاحترافية).

- للوصول إلى الندوات، والمدونات، وغيرها من الأدوات التي يمكنها مساعدتك في السيطرة علي الإجهاد والقلق، قم بزيارة:

 

نصائح للياقة البدنية

للاستفادة العظمى من ممارسة الرياضة، حاول أن تمارس على الأقل ساعتين ونصف من النشاط البدني المتوسط الشدة (مثل المشي السريع) كل أسبوع، وممارسة ساعة وربع من النشاط البدني القوي أو المكثف (مثل الركض أو السباحة)، أو مزيج من الاثنين.

 

  • 5 × 30: قم بالجري ببطء (هرول) أو المشي على الأقدام أو ركوب الدراجة أو الرقص ثلاث إلى خمس مرات في الأسبوع لمدة 30 دقيقة.

  • وضع أهداف يومية صغيرة والهدف منها هو الحفاظ على التناسق اليومي بدلاً من ممارسة التدريبات الكاملة. فمن الأفضل المشي كل يوم لمدة 15- 20  دقيقة بدلاً من الانتظار حتى نهاية الأسبوع لخوض ماراثون اللياقة البدنية ثلاث ساعات. حيث تشير الكثير من البيانات العلمية إلى أن التكرار هو الأكثر أهمية.

  • البحث عن أشكال متنوعة من الرياضات الممتعة أو المسلية: حيث يفضل الأشخاص الأكثر انفتاحا (الاجتماعيون) غالباً ممارسة الرياضة في مجموعات. أما الأشخاص الذين هم أكثر انطواء فغالباً ما يفضلون الرياضات التي تُمارس بشكل منفرد.

  • اعزل نفسك مع جهاز شخصي للاستماع إلى الكتب أو المدونات الصوتية، أو الموسيقى. فكثير من الناس يجد أنه من الأمتع ممارسة الرياضة أثناء الاستماع إلى ما يحبونه ويستمتعون بسماعه.

  • تخصيص صديق "الممارسة مع صديق": فمن الأسهل كثيرا التمسك بممارسة الرياضة الروتينية عندما يكون لديك صديقا أو شريكا أو زميلا يشجعك على البقاء ملتزما بها.

  • كن صبورا عند البدء في تطبيق برنامج جديد لممارسة الرياضة. فذوو الحياة المرفهة يتطلبون حوالي أربعة إلى ثمانية أسابيع للشعور بالتناسق في الشكل إلى حد كاف وذلك حتى يشعروا بأن هذه العملية أصبحت أسهل

RECENT POST

أهم الاسباب التي تدفع الأشخاص للتنمر

28 MAY 2018

أهم الأسباب التي تدفع الأشخ...

27 MAY 2018

...

ماذا تفعل إذا اعتقدت أن والدتك تكرهك؟

27 MAY 2018

ماذا تفعل إذا اعتقدت أن وال...

لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟

21 MAY 2018

الحزن هو شعور شائع يشعر به ب...

ما الذي يفرق بين الاكتئاب الحاد والاكتئاب العادي؟

17 MAY 2018

الاكتئاب هو اضطراب عقلي عمي...

النشرة البريدية

سجل معنا ولاتفوتك مقالاتنا وأخبارنا الرهيبة