لماذا أنا دائماً مكتئب؟ وكيف يمكن أن أعود سعيداً مرة أخرى؟

استشارات نفسية

الإكتئاب

ADMIN

 

الاكتئاب يمكن أن يكون صعبا. وعادة ما يأتي ببطء، حتى عندما تدرك أنه قادم عليك، فإنك تشعر وكأنه قد استهلك طاقتك. وتتنوع أسباب الاكتئاب  كما تتنوع طرق علاجه. فإذا كنت تتساءل عن "لماذا أنا دائماً مكتئبا؟" فلقد حصلنا على بعض الأسباب الممكنة وأيضا حصلنا على اقتراحات حول كيفية إعادتك سعيداً مرة أخرى.

 

 

لماذا أنا دائماً مكتئبا؟

 

الاكتئاب أكثر من مجرد شعور المكتئب بالانحدار إلى أسفل بكثير. الاكتئاب الحقيقي يدوم لفترة ممتدة من الوقت وأيضا يتضمن مشاعر مثل اليأس والقنوط ، ويمكن أن يرافقه أعراض أخرى مثل تغيرات في الشهية، والانسحاب من العلاقات التفاعلية الاجتماعية، وانخفاض الطاقة والقدرة، أو تغييرات في أنماط النوم. وتتراوح أعراض الاكتئاب بين المعتدلة والحادة.

 

وهناك نوعان رئيسيان من الاكتئاب: الظرفي (الموقفي) والسريري (المرضي). الاكتئاب الموقفي يحدث كنتيجة مباشرة للتعرض لأحداث صعبة أو مرهقة مثل فقدان أحد أفراد الأسرة، أو فقدان وظيفة، أو مشاكل وعقبات مالية، أو تحولات بين مراحل الحياة. ويحدث الاكتئاب نتيجة لاختلال التوازن الكيميائي في المخ.

 

من المهم أيضا أن نلاحظ أن هناك حالات طبية أخرى تتشابه أعراضها مع أعراض الاكتئاب-مثل مشاكل الغدة الدرقية.

 

كيف يمكن أن تعود سعيداً مرة أخرى

 

إذا كنت تعاني من الاكتئاب، فمن الجيد التحدث أولاً مع الطبيب الخاص بك للتأكد من أن الأعراض التي تعانى منها ليست بسبب حالة مرضية أخرى. فهو أيضا سوف يقيم حالتك بقياسات معينة ليري ما إذا كانت حالتك فعلا هي حالة اكتئاب أم لا. إذا فعلت ذلك ووُجد أنه اكتئاب بالفعل، فسيقوم بالتحدث معك حول الأدوية التي يمكنها مساعدتك على إعادة التوازن الكيميائي داخل مخك والبدء في رفع ضباب الاكتئاب عنك.



ويعتبر العلاج الحديث أو الإرشادات أيضا وسائل فعالة لمحاربة الاكتئاب. الاستشاري أو المعالج الخاص بك يمكنه أن يساعدك على تعلم المزيد عن كيفية عمل المخ، وتحديد أنماط سلوكك عند معاناتك من الاكتئاب ودعمك في تطوير آليات التصدي لمكافحة النوبات المقبلة. وإذا كان الاكتئاب الذي تعاني منه نابعا من قضايا تنشأ بسبب بعائلتك، أو إذا كان بسبب تعرضك لموقف صعب، فأيضا يمكن له أن يساعدك بطرق فعالة جداً. تطبيق لبيه يسهل لك ذلك، ويقدم لك المشورة على الإنترنت عبر جوالك حيث يمكنك الوصول إليه وأنت مستريح في منزلك أو مكتبك.

 

ويمكن للمكملات الغذائية أيضا أن تساعدك على التصدي للاكتئاب. وقد كانت هناك بعض الأدلة التي استعان بها سانت جون على أن زيت اللافندر وزيت السمك قد يكون لهما تأثير على الاكتئاب. ومع ذلك، فإن هذه هي مكملات غذائية قوية ويمكنها أن تسبب تفاعلات بين العقاقير، حيث ينبغي فقط أن تُؤخذ تحت إشراف الطبيب الخاص بك - لا سيما إذا كان طبيبك قد وصف لك هذه الأدوية التقليدية (المكملة).

 

 

النظام الغذائي والتمرينات أيضا لهما القدرة على رفع حالتك المزاجية. بالكافيين والسكر يمكن أن يكون لهما آثارا سلبية كبيرة على المخ، لذا عليك تجنبهم قدر المستطاع. فاختيار الأطعمة الصحية مثل الفواكه والخضار، فضلا عن الأطعمة المحتوية على الأحماض الدهنية أوميجا-3 يمكنها أن تقوي من الحالة الصحية للمخ. والأطعمة الأخرى مثل التركي والجوز والخضر الورقية يمكنها أن تساعد على استقرار المزاج. كما أن ممارسة الأنشطة بانتظام يزيد من إفراز الإندورفين، والذي يُعتبر محسنا طبيعي للمزاج.

 

 

وأخيراً، فالنوم مفتاحا رئيسيا لمقاومة الاكتئاب. الحصول على عدد كاف من ساعات النوم مهم لإبقاء المخ بحالة جيدة قدر الإمكان.

 

 

لا يجب عليك أن تواجه الاكتئاب بمفردك

RECENT POST

27 MAY 2018

...

ماذا تفعل إذا اعتقدت أن والدتك تكرهك؟

27 MAY 2018

ماذا تفعل إذا اعتقدت أن وال...

لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟

21 MAY 2018

الحزن هو شعور شائع يشعر به ب...

ما الذي يفرق بين الاكتئاب الحاد والاكتئاب العادي؟

17 MAY 2018

الاكتئاب هو اضطراب عقلي عمي...

التهم الزوجي اسباب وحلول

16 MAY 2018

زوجتي لاتقدر عطائي!! زوجي م...

النشرة البريدية

سجل معنا ولاتفوتك مقالاتنا وأخبارنا الرهيبة